الزرادشتية



الديانة الفارسية الأولى . نسبة الى زرادشت المتوفى حوالي 583 قبل الميلاد ، وهو نبي الفرس الاقدمين ومصلح ديانتهم الأولى . ولد في ميديا بشمال غربي ايران ، وظهر حوالي منتصف القرن السابع قبل الميلاد في اذربيجان . نشر دعوته بادئ الأمر في بلخ فانتشرت منها الى فارس واصبحت ديانة السلالة الاخمينية التي قضى عليها الاسكندر عام 331 قبل الميلاد . جعلها ملك الفرس اردشير الأول الديانة الرسمية للدولة الساسانية حتى الفتح الاسلامي . َ

وتقول الديانة الزرادشتية بوجود الهين احدهما وهو ( أهورا مزدا ) يمثل الخير ، والآخر وهو ( أهريمان ) يمثل الشر . وبأن الصراع بين هذين الالهين لا ينقطع . كما تقول بأن على اتباع اهورا مزدا ان يلتزموا نظاما اخلاقيا صارما يمكنهم من ان يصبحوا طاهري الفكر والقول والعمل . وهي غير معروفة اليوم إلا في مواطن معزولة وتمارس سرا في ايران ، وفي بعض انحاء من الهند حيث تعرف هناك بالديانة البارسية ( الفارسية محرفة ) ويبلغ عدد اتباعها حوالي 120 ألفا . َ

ومن الطقوس التي تميز هذه الديانة هي اشعال النار والرقص حولها في المناسبات الدينية . وقد اعتقد المسلمون الأوائل ان الزرادشتيين بمثل هذه الطقوس يعبدون النار ، وذهب هذا الاعتقاد خطأ قي المؤلفات العربية . ولكن مثل تلك الطقوس لا تعني عبادة النار ، كما لا يعني طواف المسلمين حول الكعبة أنهم يعبدون الكعبة . وفي الحقيقة فإن فكرة الإله عند الزرادشتيين لا تختلف عن تلك التي يؤمن بها المسلمون فإله الخير هو الله عز وجل ، وإله الشر هو ابليس أو الشيطان . َ